سأترك البيت ولن اعود

سأترك البيت ولن اعود

موضوعي لهذا اليوم يتحدث عن الخلاف بين احد الوالدين مع الابناء ظاهرة تكررت كثيرا ونسمع عنها قصص يومية تبدأ بخلاف بين الوالد واحد ابنائه هذا الخلاف وهذا الصدع في العلاقة بين الوالد وابنه ستدفع الابن بهجران البيت وتركه ولن يعرف عليه اي خبر هذه القصة ستأثر على الاسرة ككل بداية من الاب والام وباقي الاخوة هناك شاب في 28 من العمر وقع خلاف بينه وبين والده لسبب مجهول … هذا الخلاف جعل من الشاب لترك البيت والتوجه الى وجهة مجهولة ولا يعلم عليه احد اي خبر هذا الهجران للبيت جعل من الاسرة الدخول الى مرحلة البحث الدائم عن الابن في بادئ الامر الأب لم يحاول البحث عن ابنه وتعنت في الامر ولكن مع مرور الايام والاسابيع دون اي خبر جعل الاب يدخل في مرحلة حزن شديد واصبح منطوي على نفسه لمدة قاربت على الشهرين وهو في عزلة تامة عن المجتمع والاسرة ككل حتى تم اكتشاف في احد الايام موته في غرفته …. هذه القصة حزينة ودمرت بسببها اسرة كانت يضرب بها المثل في الاخلاق والتربية الحسنة في ذالك الحي … ====== اردت طرح هذه القصة امامكم حتى تكون موعظة للجميع سواء الاباء او الابناء على الاباء ان لا يضغطو كثيرا على ابنائهم وخصوصا اذا كبر بهم السن واصبحو يرو انفسهم انه على قدر المسؤولية وسيتطعون تحمل متاعب الحياة وكذالك بانسبة للابناء ليس الحل في الهروب من البيت فتأكد ان بهروبك وتركك المنزل لن تحل اي مشكلة بل بالعكس فستتعقد الامور وسترجع في يوم من الايام وتندم ندم شديد على الخطأ الذي ارتكبته.

ننقل لكم بعض التعليقات حول الموضوع النقاشي، حيث قالت مشاركة بالموضوع في تعيلقها: أكيد قصة جد محزنة لو عرف هذا الشاب ان والديه بابان مفتوحان للجنة لتحمل ابوه بأي طريقة حتى وان كان ظالم فسوف يدرك ذلك لكن التصرف الطائش دوما واحيانا لاتفه الاسباب يجعل الشاب يتصرف بحماقة دون وعي ومن أدرك أبويه أو أحدهما ، فلم يبرهما ، فمات ، فدخل النار ومن جهة اخرى على الأب أن لا بحتقر ولده و يتمادى في ظلمه و قهره وان يامره بالمعروف و بالتي هي احسن و الحوار الهادئ لحل المشاكل مطلوب شكرا سيدي موضوع مميز كالعادة بارك الله فيك.

والثانية قالت للأسف معاملة الوالدين للابناء القاسية و الوالدين لا ينتبهوا لما يقولون للابناء يقابله نفورمن الأبناء و رفض أي نصائح و توجيهات التي يجدها الأبناء تدمر طموحهم و امنياتهم و تقف أمام اختياراتهم و قراراتهم التي يراه الابن قرار صائب و الذي يسطر له مستقبله و الوالدين يقفو ضد الابن فالابن هنا يرى الظلام و الظلم وهو يحرم من حقه في تكوين شخصيته و مستقبله الذي يكون من قراره فالحل لا يجده عند الوالدين بالحوار و المناقشة فيكون الهروب و ترك البيت الاسري و يدخل افراد الاسرة في دوامة البحث عن الابن و ما مصيره و هو بعيد عن الاهل بحيث قد ينحرف او ما حدث لللاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.